ISSUE 15 - page 10

10
ملف
نيسان 4102
-
العدد 51
عن اللجوء...والسوريين
علي صدر الدين حمودي
حق اللجوء هو مفهوم قضائي قديم، يقضي
ض للاضطهاد
ّ
بإعطاء الشخص الذي يتعر
بسبب آرائه السياسية أو المعتقدات الدينية
من قبل
ً
في بلده -والتي قد تكون محمية
أجنبي-
ٍ
أخرى ذات سيادة، أو بلد
ٍ
سلطة
الفرصة له للتعبير عن آرائه.
مصطلح اللجوء:
تعريف اللاجئ حسب ما جاء في قانون تنظيم
اللجوء رقم 54 لسنة 4791م (قوانين معتمدية
ٍ
اللاجئين): «كلمة (لاجئ) تشمل كل شخص
من
ً
يترك القطر الذي ينتمي إليه بجنسيته خوفا
الاضطهاد أو الخطر بسبب العنصر أو الدين أو
ً
عضوية جماعة اجتماعية أو سياسية، أو خوفا
من العمليات الحربية أو الاعتداء الخارجي أو
الإحتلال أو السيطرة الأجنبية أو الاضطرابات
الداخلية، ولا يستطيع أو لا يرغب أحد بسبب
ذلك الخوف من الرجوع إلى قطره، أو كان لا
ً
جنسية له ولكنه ترك القطر الذي يقيم فيه عادة
بسبب تلك الأحداث ولايستطيع أو يرغب
بسبب الخوف في العودة إليه.»
الأطفال الذين
ً
ويشمل مصطلح (لاجئ) أيضا
لا يصطحبهم كبار، أو الذين هم أيتام حرب،
أو الذين إختفى أولياء أمورهم ويوجدون خارج
الأقطار التي ينتمون إليها.
ٌ
أما بالنسبة لحالة اللجوء السوري، فهي حالة
يضيع
ٌ
أخرى، شعب كامل
ٌ
لا تشبهها حالة
ٌ
مابين النزوح الداخلي والهجرة الخارجية، أطفال
ٍ
بأحسن الأحوال ليسوا يتامى، ولكن بلا وطن
ة تكفل لهم
ّ
ولا مستقبل واضح، ولا حياة إنساني
لبناء مستقبل دولة،
ً
وصالحة
ً
لائقة
ً
وتنشئة
ً
تربية
ٍ
لهم وقاسية
ٍ
يسكنونها مابين رافضة
ٌ
مجتمعات
طويل هو
ٌ
وتاريخ
ٌ
وتقاليد
ٌ
عليهم، ثقافة وعادات
كل ما تجده في حقائبهم القليلة التي نجت من
الدمار، والسرد يطول!
اللجوء السوري في المملكة الأردنية الهاشمية:
واضح وصريح تجاه
ٌ
كان للمملكة الأردنية موقف
ما يحدث في سوريا منذ بداية الثورة، فقد أعلنت
أنها تدعم مطالب الشعب السوري
ٍ
ودونما تردد
بالحرية والكرامة والمستقبل الواعد، وترفض الأسد
بكل أشكاله وألوانه، وعلى الفور تم فتح الطريق
أمام جميع السوريين القادمين من سوريا، وكان
عد
ُ
ذلك منذ بداية الأحداث السورية، وفي بلد ي
اقتصادية، بدأ الوضع
ً
فقير الموارد، ويعيش أزمة
على جميع الأصعدة نحو الأسوء، ففي البداية
ّ
يتغ
يقتصر على القادمين
ً
كان عدد اللاجئين قليلا
من المناطق القريبة من الحدود السورية الأردنية،
وكانت الحكومة الأردنية بالتعاون مع المنظمات
ّ
ة العالمية والمواطنين الأردني
ّ
الإنسانية والإغاثي
،ً
ستجيرا
ُ
قد تكفلت برعاية من دخل أراضيها م
ٍ
ومع مرور الزمن بدأ عدد اللاجئين يزداد بشكل
ٍ
ات
ّ
غير متوقع، وبحسب إحصائي
ٍ
، وبتسارع
ٍ
كبير
قامت بها الحكومة الأردنية والمنظمات الإنسانية
ة والإغاثية كاليونسيف والمفوضية
ّ
والحقوقي
السامية لشؤون اللاجئين واليونيسكو، فإن تعداد
اللاجئين السوريينكان في بعض الفتراتكالتالي:
في شهر آب/2102 كان عدد اللاجئين
السوريين خمسة عشر ألفا
في شهر تشرين الثاني/2102 تضاعف العدد
ثلاث مرات ليصبح خمسة وأربعين ألفا
وخمسين
ً
في شهر ايار/3102 أصبح العدد مائة
ألف لاجئ.
و في عام 4102 نجد أن هناك عشرين ألف
كرفان، بالإضافة إلى ثلاثة آلاف خيمة بحسب
تصريح الناطق الرسمي باسم المفوضية السامية.
و يبلغ الآن عدد اللاجئين السوريين حوالي المليون
وثلاثمئة ألف ينتشرون في جميع أنحاء المملكة.
وأما بالنسبة لصفة اللاجئ في الأردن والتي يحصل
عليها القادم من سوريا، فهي تكون عبر تقديم
من الشخص نفسه يطلب فيه اللجوء،
ٍ
طلب
، حيث أنه يمكن
ً
عليه دوليا
ٌ
متعارف
ٌ
وهو أمر
أن يتم بهذه الطريقة، أو أن يكون بتحميل جميع
القادمين صفة الجوء دونما الرجوع إلى طريقة تقديم
وأن طرق الدخول تعددت
ً
الطلبات، خاصة
وكثرت، فمنها الشرعي الذي يكون عبر الحدود
غير
ٍ
البرية والبحرية والجوية، ومنها مايكون بطريقة
ة ، ولابد من التوقف عند هذه النقطة المثيرة
ّ
شرعي
للجدل.
الدخول اللاشرعي إلى الأردن (عقبات
ومخاطر):
ٍ
وهو تجاوز السوريين الحدود من غير تأشيرة
بالقانون الذي يضبط
ٍ
أو جواز سفر أو التزام
التنقلات السورية الأردنية، وفي ذلك مخاطر
كبيرة، فطريق الهروب من سوريا يمر بمناطق ما
عليها،
ٌ
تنازع
ُ
زالت تحت سيطرة النظام، وأخرى م
ل الطريق مناطق اشتباكات مسلحة، مما
ّ
وقد يتخل
ٍ
سبب الكثير من حالات القتل الخطأ بانفجارات
أو سقوط قذائف، أو القتل المتعمد من قبل
قوات النظام، وفي بعض الأحيان قد يطلق حرس
الحدود الأردنية النار إذا استشعر الخطر من
جديدة، إذ أن هناك
ٌ
القادمين، وهنا تبدأ معاناة
الكثير من المصابين من الجيش الحر أو المدنيين
ً
يتم إسعافهم إلى النقاط الحدودية الأردنية، تحديدا
إلى المستشفيات الحكومية، مدير مستشفى
الرمثا الحكومي السابق قاسم المياسي، أكد أن
المستشفيات والمراكز الصحية في الشمال الأردني،
«تستقبل كل المرضى السوريين من مراجعين، أو
جرحى عبر الحدود.»، حيث استقبل مستشفى
الرمثا في عام 3102 المصابين والجرحى السوريين
وصلت إلى أكثر من (00052) حالة
ٍ
بأعداد
مخيم الزعتري - الأردن
1...,11,12,13,14,15,16,17,18,19,20 2,3,4,5,6,7,8,9,48
Powered by FlippingBook