متابعات يومية

مصادر سعودية تنفي المشاركة في مهاجمة مواقع إيرانية في البوكمال السورية

نفت مصادر سعودية لـ “اندبندنت عربية” ما ذهب إليه مصدر غربي يوم أمس، من أن مقاتلات تابعة لسلاح الجوي السعوي شاركت في استهداف مواقع لميليشيات إيرانية في منطقة البوكمال السورية. وقالت المصادر أن المعلومات غير صحيحة.

وكان مصدر غربي ذكر مشاركة طائرات مقاتلة تابعة للرياض في استهداف مواقع لميليشيات تابعة لطهران على الحدود ما بين سوريا والعراق، وتحدث المصدر عن “عدد من القتلى والجرحى وتدمير مستودعات أسلحة ومنصات إطلاق صواريخ ومسيرات”.


المصدر الغربي الذي رفض الكشف عن اسمه قال إنه “تم رصد مقاتلات سعودية إلى جانب مقاتلات أخرى تغير على منشآت ومواقع للميليشيات الإيرانية، وخاصة تلك التابعة لـفيلق القدس في البوكمال ومناطق أخرى حدودية، وتدمر مستودعات وبطاريات صواريخ وقاعدة للمسيرات، يُعتقد أن إيران كانت على وشك استخدامها لضرب أهداف سعودية أخرى بعد استهداف أرامكو”.


وكانت وسائل إعلام مختلفة تحدثت عن تحليق لطائرات مسيرة مجهولة دون تحديد مصدرها فوق منطقة البوكمال والمناطق التي تقع تحت سيطرة الميليشيات الإيرانية في تلك المنطقة خلال اليوم الأربعاء، وأن هذه الطلعات تبدو استكشافية ولتصوير ومعاينة مواقع كما تقول المعلومات، وهو ما قال مصدر غربي أنها طائرات سعودية تم رصدها، ونفتها مصادر سعودية اليوم.


وأوضح المصدر الغربي الذي تحدث عن الطائرات السعودية أن “التحالف الدولي للحرب على الإرهاب يعمل في الآونة الأخيرة ليس فقط لاستهداف داعش وما تبقى من هذا التنظيم، وإنما استهداف الجماعات المصنفة إرهابية مثل فيلق القدس وميليشيات عراقية وإيرانية مختلفة فاعلة في سوريا والعراق وغيرها من المناطق”. ويتوقع في حديثه أن هذا الرد، والمشاركة السعودية قد تكون رسالة تحذيرية بعد الهجمات على منشآت نفطية حيوية في منطقتَي بقيق وهجرة خريص السعوديتين، اتُهمت طهران بالوقوف خلفها.

المصدر – Independent عربية

برومو الشهيد ناجي الجرف